| 13 التعليقات ]


الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله واله واصحابة أجمغين ..

قال الله تعالى : {وَيَدْعُ الإِنسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الإِنسَانُ عَجُولاً }  الإسراء11

و يدعو الإنسان أحيانًا على نفسه أو ولده أو ماله بالشر، وذلك عند الغضب، مثل ما يدعو بالخير، وهذا من جهل الإنسان وعجلته، ومن رحمة الله به أنه يستجيب له في دعائه بالخير دون الشر؛ لأنه يعلم منه عدم القصد إلى إرادة ذلك، وكان الإنسان بطبعه عجولا.

إن الله سبحانه وتعالى قد فطر الانسان على الفطرة السليمة وأنزل له وخلق فيه ما يسوقه وتسوق الآخذين بها إلى السعادة والجنة وتؤديهم إلى أجر كبير، وترشدهم إلى الخير كله ،،،

لكن جنس الإنسان عجول لا يفرق لعجلته بين الخير و الشر بل يطلب كل ما لاح له و يسأل كل ما بدا له فتعلق به هواه من غير تمييز بين الخير والشر والحق والباطل فيرد الشر كما يرد الخير ويهجم على الباطل كما يهجم على الحق.

وليس ينبغي له أن يستعجل ويطلب كل ما يهواه ويشتهيه ولا يحق له أن يرتكب كل ما له استطاعة ارتكابه ويقترف كل ما أقدره الله عليه ومكنه منه مستندا إلى أنه من التيسير الإلهي ولو شاء لمنعه فهذان الليل والنهار آيتان إلهيتان وليستا على نمط واحد

إنها حقيقة تتمثل في فطرة الإنسان وطبيعة نشأته , إنه الاستعجال ذلك الأمر الذي هو داء , ويجر إلى عدة أدواء.

وإذا كانت بعض أمور الفطرة ضرر فلا بد أن نعلم أن الله قد فتح لنا باب المجاهدة ووعدنا أن يهدينا { وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا } العنكبوت:69.

والاستعجالُ قد جرَّ على الأمة والأفراد والجماعات ضرراً وشؤماً لا يحيط بخطره قلم فانظر مثلاً:

* الاستعجال في اتخاذ القرار على مستوى بعض المشتروات, كيف أوقع صاحبه في ديون تراكمت عليه حتى أودعته خلف القضبان.

الاستعجال في الدعوة إلى الله وحب تغيير الواقع والغفلة عن سنة التدرج فإنه قد أوقع أصحابه في خطأ التفسيق والتفجير والتكفير.

 * الاستعجال في طلب العلم كيف يرمي بصاحبه في فوضى الطلب فلا يخرج بعد سنين إلا مثقفاً لا طالب علم.

الاستعجال في طلب الطلاق من قبل تلك المرأة, ثم استعجال الزوج في قبول طلبها, فهناك تقع الكارثة وتتفرق الأسرة, وتزول سحابة الأنس وتغيب معالم السكن, وأما الأولاد فهم ضحية الاستعجال وغياب الصبر.

*  الاستعجال في قبول الرأي الآخر وعدم التأني والدراسة له مما ينتج من ورائه الإقدام على المهالك في الغالب.

* والاستعجال في قيادة السيارة يوقع صاحبها في الحوادث مما يدخل في { وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ } النساء:29.

* والاستعجال في الحكم على الآخرين بدون قانون التثبت يتسبب في دمار العلاقات بل والويلات وفي التنزيل { فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ } الحجرات:6.

* والاستعجال في قبول الرجل لتلك الفتاة لتكون زوجة بسبب إقناع الوالدين أو أحدهما بدون معالم التدين والنتيجة في الغالب طلاق أو تنازل عن الثوابت بسبب التورط في الديون أو وجود أبناء فيضطر الزوج إلى البقاء معها مع كراهيته لذلك , والسبب الاستعجال.

* وأيضاً استعجال الفتاة في قبول الزوج, لأجل منصبه أو ماله أو جماله وعدم التفكير في دينه وصلاته, يجر على الفتاة آلام ويُغيَّب عنها آمال, وقد يكون من رواد المخدرات أو صاحب معاكسات فتندم الفتاة ولكن لا ينفع الندم.

- والاستعجال في علاج الأخطاء بلا منهج مدروس وخطة مناسبة لا يساهم في العلاج, بل يجعل الخطأ مجموعة أخطاء.

* الحديث عن الاستعجال يطول, وآثاره لا تنتهي فكن صبوراً متأنياً متأملاً وحينها سيكون لحياتك معنى.







عدد التعليقات على:" وكان الإنسان عجولاً" : "13"

خلفان يقول... @ أكتوبر 13, 2010 4:54 م

شكرا لك أخي العزيز على هذا الموضوع القيم الذي يبين أثر الاستعجال على الانسان ومضارة

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

حسن عيد يقول... @ أكتوبر 13, 2010 5:58 م

بارك الله قيك أخي خلفان على المدخلة الطيب
وجزاك الله كل خير

أحلام الرنتيسي يقول... @ أكتوبر 13, 2010 6:03 م

بسم الله وبعد
أشكرك على هذه التذكرة الطيبة في طرحك الطيب
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
أختك في الله - أحلام الرنتيسي

حسن عيد يقول... @ أكتوبر 13, 2010 7:42 م

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أختي القاضلة أحلام الرنتيسي على المدخلة الطيبة وجزاكِ الله كل خير

سنو وايت يقول... @ أكتوبر 13, 2010 11:34 م

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
ما اجمل هذا الموضوع الذى هو مشكله كثير منا
فان الكثير دائما ما يعجل فالامور مما تترتب عليه
اثار سلبيه ناتجه عن الاستعجال وعدم التأنى فى الامور
بارك الله فيك على هذا الموضوع الرائع
تحياتى ابتسام محمد - ولا بالاحلام
سنو وايت - اميره الاحلام

أبو حسام الدين يقول... @ أكتوبر 14, 2010 6:35 م

السلام عليكم

جزاك الله خيرا، لمست شيئا مهما في حياة الإنسان، موضوع ذو قيمة كبيرة جدا.

حسن عيد يقول... @ أكتوبر 14, 2010 11:09 م

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أختي القاضلة سنو وايت على المدخلة الطيبة وجزاكِ الله كل خير

حسن عيد يقول... @ أكتوبر 14, 2010 11:11 م

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أخي أبو حسام الدين على المدخلة الطيبة وجزاكِ الله كل خير

أكرم هندوانة يقول... @ أكتوبر 14, 2010 11:48 م

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الفاضل حسن عيد

كنت أريد أن أعلق بعد قرأت الموضوع مباشرة لكن قررت
أن لا استعجل
فعدت وقرأت الموضوع من جديد فوجد أن الموضوع أكثر أهمية مما كنت أعتقد
لذا قررت عدم الاستعجال إلا في حالة واحدة
لا تستعجل بالحكم علي واصل....
الحالة التي قررت أن استعجل فيها هي:
الاستعجال في التوبة

فمن يستعجل بالاستغفار
ومن يستعجل بقوله يا الله

فإنه على الحق..

لك أخي الغالي كل الشكر والتقدير والاحترام...

حسن عيد يقول... @ أكتوبر 15, 2010 11:11 ص

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك أخي أكرم هندونة على تعليقك وكلماتك الرائعة والمفيدة والصادقة
فعلاً أخي الحبيب من الحالاة التي يجب فيها الاستعجال هيا(الاستعجال في التوبة)
جزاك الله خير وزادك من علمه وفضله ورزقك السعداءفي الدراين

رنداالجنوبيه يقول... @ أكتوبر 16, 2010 4:04 م

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

في العجلة الندامه وفي التأني السلامة ..

جزااك الله الجنة اخي الكريم الطيب ..

مدونتك تشرح الصدر .

حسن عيد يقول... @ أكتوبر 16, 2010 10:16 م

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أختي القاضلة رنداالجنوبيه على المدخلة الطيبة وربنا يشرح صدرك بنور القران وحلاوة الايمان
جزاك الله كل خير

أبـو مــودة يقول... @ أكتوبر 21, 2010 5:23 م

اختي السلام عليكم نتمني المزيد من هذه الموضوعات التي تحمل الكثير من المعاني وتفيض بالحكمة والعبر وانا دائم المتابع لمدونتك الرائعة

و اتشرف دائما بمروركم الكريم واشعر ان قائمة الاصدقاء بمدونتي المتواضعة ينقصها وجودك نتمني مزيد من التواصل وتحياتي لكم

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة